حقن الميزوثيرابي لوجه أكثر شباباً ونضارة

يُعتبر الميزوثيرابي من أحدث الصيحات في عالم تجميل الجلد  والجسم وذلك من أجل الحصول على النتائج العلاجية المرغوبة.  اكتشفه الفيزيائي الفرنسي د. ميشال بيستور عام 1950، وهو عبارة عن حقن فيتامينات ومعادن وأدوية وأحماض أمينية تحقن في الطبقة الوسطى من الجلد. كل الأدوية المستخدمة في الميزوثيرابي حاصلة على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية الـ .FDAللميزوثيرابي عدة استخدامات بما فيها إزالة الدهون وإزالة السليوليت، تنحيف الجسم وإعادة شباب الوجه والرقبة وإزالة التجاعيد وإعادة نموّ الشعر. وبالتالي تُجهز التركيبة المحقونة خصيصاً لكل حالة بحسب أهدافها. هذه الطريقة العلاجية توفر قدراً عالياً من الأمان للمرأة أو الرجل بالإضافة إلى النجاح الذي تقدّمه.

 

إعادة شباب الوجه والرقبة: تظهر تجاعيد الجلد وثناياه بسبب تراكم الدهون فيه وفقدان الجلد لمرونته وزيادة السموم فيه. بحقن تركيبة الميزوثيرابي الغنية بالفيتامينات ومضادات الأكسدة يمكنك تحسين أو تجنّب تكوّن التجاعيد وثنايا الجلد والتغيّر في لونه، إذ توفر الفيتامينات الغذاء اللازم للجلد لتحسين لونه ومرونته.

بينما تخلص مضادات الأكسدة وجهك من السموم التي تسبّب التجاعيد باستخدام تركيبة إزالة الدهون يستطيع الميزوثيرابي إزالة الدهون الزائدة وشد الجلد وتحديد الخدين وحدود الوجه بإزالة الدهون الزائدة. استخدام الميزوثيرابي لإعادة شباب الوجه والرقبة يجعل وجهك أكثر شباباً ونضارة.

تعليقات الموقع

تعليقات الفيس بوك

التعليقات